واجهة الشركة الأولى في العالم الرقمي!

في عالمنا الرقميّ اليوم، يستحيل لشركتك إثبات وجودها في السوق بلا موقع إلكترونيّ أنيق وسهل التصفّح بحيث يوفّر لعملائك الحاليّين والمحتملين المعلومات التي يحتاجونها لفهمك أكتر، وفهم ما تقدمه والتفاعل معك.
موقع الشركة الإلكترونيّ هو الصورة الرقميّة الرسميّة لشركتك. عنوانك الرسمي في العالم الرقمي الكبير. ما يقرأه مستخدمو الموقع، ويختبرونه أثناء تصفّحهم هو الانطباع الأول الذي يدوم حول شركتك، منتجاتك وخدماتك.

صناعة وتطوير محتوى الموقع الإلكترونيّ

في حين أنّ تصميم موقعك الإلكترونيّ يمكن أن يعكس الهويّة المرئيّة لعلامتك التجاريّة، إلّا أنّ محتوى الموقع هو جوهرها. إنّه يروي قصّة شركتك، ويصف عملك بشكل مدهش ويعرف خدماتك ومنتجاتك على نحو مميّز مما يقربها خطوات إلى المشاركين بشكل مباشر أو غير مباشر في الاهتمام بأعمالك.
بصفتنا شركة متخصّصة في التأليف للأعمال المتعارف عليه بالتطوير وبصناعة المحتوى للأعمال، نتّبع في كونتنت مي منهجيّة محدّدة لإنشاء محتوى موقع الشركة الإلكترونيّ بحيث نقدم لعملائنا نتائج يتردّد صداها مع كلّ من يهتم بعملك. نتفهّم جيّدًا أنّ جودة محتوى موقعك الإلكترونيّ تحدّد نجاح جهودك في الإعلان عن شركتك، وتقول الكثير عن عملك. محتوى موقعك هو المقصد الأساسي الذي يتجه إليه كل من يريد التعرف على أعمالك أكثر أو من يريد التأكد من أخبار تتعلق بأعمالك. نحن نبني باستمرار محتوى إبداعيًّا استراتيجيًّا يساهم في تحقيق أهداف عملائنا في مختلف الصناعات.

ماذا لو لديك بالفعل محتوى على موقع شركتك الإلكترونيّ، ولكنّه:
  • عامًّا
  • أو قديمًا
  • أو لا يمثل شركتك
  • أو لا يحقّق النتائج المرجوّة
حينها نعمل على تحديد الفجوات التسويقيّة والمعلوماتيّة، ونبدأ في إعادة صياغة محتوى موقعك الإلكترونيّ لإنعاشه، وتنشيطه وإطلاقه بنبرة الصوت والأسلوب الّذي يليق بمستوى شركتك، وينقل رسالتك بصوت عال وواضح إلى من تريدهم أن يعرفوك.
حان الوقت للعودة إلى جوهر هويّتك وتجديد محتوى الموقع الإلكترونيّ الخاصّ بك للسماح لأعمالك بالتألّق وأخذ وضعها في العالم الرقميّ بالشكل الّذي تستحقّه.
أعد صياغة علامتك التجاريّة رقميًّا بمحتوى موجز ودقيق بلغة اليوم مصاغًا لأجل عملائك، مدعومًا بالكلمات المناسبة الجذّابة.

لنبدأ الآن!

بعض من عملائنا الذين نفخر بخدمتهم

خطوات البدء

تلقّى منّا اتّصالًا
أكمل الصفقة!

آراء عملائنا

عملت مع سمر خلال الأربع سنين الماضية. بصراحة هي تعتبر علامتنا التجارية (كعميلها) على أنها طفلها الصغير المدلل، تمنحها كل تفانيها ووقتها للحصول على أفكار وابتكارات جديدة. من بداية عملها معنا استطاعت أن تحدث تطويراً كبيراً في العلامة التجارية للشركة، عملها الجاد واهتمامها الشديد بالتفاصيل يجعلنا نشعر أنها جزء من الفريق. شيرين‌ ‌عطايا‌